اعلان قبل شريط الاخبار
آخر الأخبار
فؤاد: عملية تصنيع وتعبئة منتجات ألبان جهينه تتوافق مع أقصى المعايير العالمية «وزير البترول» مصر تتمتع بمقومات متميزة فى مجال التعدين تؤهلها لأن تصبح وجهة استثمارية جاذبة «وزارة التخطيط»وبنك الاستثمار الأوروبي ينظمان ورشة عمل حول تقييم المناقصات ندوة تعريفية للمبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء في السويس «صندوق التنمية الحضرية» إطلاق مشروع «فسطاط فيو» يطل على أكبر حديقة في الشرق الأوسط إطلاق مبادرة من «المحلية إلى العالمية» لتمكين الشركات المصرية من تحقيق النجاح في الأسواق العالمية «محمد هارون» 8 تريليونات دولار حجم تكلفة تقنيات الأمن السيبرانى لتأمين بيانات الشركات العالمية خلال ... «وزير الخارجية» يعقد مباحثات مع مبعوثة الاتحاد الأوروبي للقرن الإفريقي المركز القومي للبحوث ينجح في إنتاج مُخصب حيوي يزيد إنتاج المحاصيل الزراعية «ABM» وزير الإسكان يشارك في ندوة الدليل الإرشادي لتصميم المستشفيات والمنشآت الصحية الخضراء الجديدة والقائم...

” مصر الخير” تشارك في إطلاق وثيقة تطوير التعليم بالعالم العربي من البحرين

شاركت مؤسسة مصر كممثلة للمجتمع المدني المصري في إطلاق وثيقة تطوير التعليم في العالم العربي من العاصمة البحرينية المنامة وذلك بحضور رؤساء مجالس النواب ووزراء التربية والتعليم من الدول العربية ، حيث جاءت مشاركة مؤسسة مصر الخير بدعوة كريمة من سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء البحريني و صاحب المعالي الدكتور عادل بن عبدالرحمن العسومي رئيس البرلمان العربي .

حيث قام محمد عبدالرحمن الرئيس التنفيذي لمؤسسة مصر الخير بإلقاء محاضرة خلال ندوة “واقع التعليم والممارسات الناجحة في العالم العربي ومتطلبات التطوير” ضمن فعاليات إطلاق الوثيقة – استعرض خلالها إنجازات مؤسسة مصر الخير في مجال التعليم وأوضح عبد الرحمن خلال كلمته أن مؤسسة مصر الخير لديها استراتيجية متكاملة في قطاع التعليم تشمل العديد من البرامج لخدمة أكبر عدد من المستحقين خاصة مشروع التعليم المجتمعي لمواجهة ظاهرة التسرب من التعليم وكيف طورت هذه المدارس من قدرات أبناء الأسر المستحقة في مختلف محافظات مصر وخلقت لهم فرص أفضل للتعلم.
بالإضافة إلي برامج توجيه الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة وتطوير العديد من الحضانات بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي وتحت رعايتها، وبرامج أخرى لتطوير المدارس وتحسين البيئة التعليمية للأطفال ، بالإضافة إلى تقديم المنح التعليمية لطلاب التعليم الفني والتعليم الجامعي وأيضاً في مراحل الدراسات العليا سواء داخل مصر أو خارجها .
وأضاف الرئيس التنفيذي لمؤسسة مصر الخير أن المؤسسة استطاعت تقديم الآلاف من الخدمات التعليمية المتميزة والتي تأتي نتاج ثمار ما بدأناه في مؤسسة مصر الخير منذ ١٥ عام وحتي الآن ومستمرين في تقديم هذه الخدمات خاصة مع إعلان الرئيس عبدالفتاح السيسي عام ٢٠٢٢ عاماً للمجتمع المدني.

وأشاد عبد الرحمن بالمشاركة في إطلاق وثيقة تطوير التعليم في العالم العربي خاصة مع الدور المتميز الذي تلعبه مؤسسات المجتمع المدني في مجال تطوير التعليم وخاصة الدور المتميز الذي تلعبه مؤسسة مصر الخير لتحقيق محاور العدالة و تكافؤ الفرص والجودة والتنافسية، بالإضافة إلى دعم النظم التعليمية وذلك في إطار الشراكات العربية المتميزة لمؤسسة مصر الخير والتي ساعدتها كثيرا في تحقيق أهدافها لتقديم خدمات تعليمية متميزة لمختلف فئات الأسر الأولى بالرعاية في المجتمع المصري ومساعدتهم في تحسين الظروف المعيشية وتحسين فرصهم في الحصول على فرصة عمل تناسب طموحهم .
والجدير بالذكر أنه خلال المؤتمر
أطلق المشاركين “وثيقة تطوير التعليم في العالم العربي” والتي أعدها البرلمان العربي وناقشها مع وزراء التعليم في الدول العربية
والتي استندت إلى بناء شراكة قوية بين جميع الجهات المشاركة في هذا المؤتمر بهدف الإسهام في إقامة أنظمة تعليمية عربية عالية الجودة قادرة على المنافسة العالمية واستيعاب المتغيرات الحديثة في مجال التعليم بجميع مراحله، وتعزيز مكانة البحث العلمي، ومواكبة تطورات مجتمع المعرفة
وثورة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

بالإضافة إلى دعم التعليم في الدول العربية الأقل نموا، باعتبار التعليم حجر أساس نهضة وتقدم الدول وركن أساس في تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، ودعوة الجهات والمؤسسات الشريكة لتقديم الدعم اللازم للدول العربية الأقل نمواً لتمكينها من تنفيذ برامج التطوير في مجال التعليم ، ودعم اللغة العربية و دعم تعليم اللغة العربية خاصة في الدول العربية التي تعاني صعوبات في التحدث أو تعلم اللغة العربية، بالنظر إلى أن اللغة العربية هي الركن الأساس للحفاظ على الهوية والثقافة العربية الأصيلة في مواجهة الظواهر الدخيلة التي تهدد القيم الثابتة و المتجذرة في المجتمعات العربية.

أيضا نصت الوثيقة على حوكمة نظام التعليم عن بعد، لاسيما وأنه أصبح يأخذ مكانة أكبر على مستوى العالم، ويتطلب توفير بنية تكنولوجية حديثة، وسن قوانين جديدة، وتهيئة وتدريب المعلمين والمتعلمين على هذا النمط الجديد من التعليم في ظل بيئة تعليمية محفزة مرتبطة بمنظومة خدمات متطورة.

وقد اتخاذ البرلمان العربي الإجراءات اللازمة لاعتبار الأول من يونيو يوماً للتعليم العربي يصادف الاحتفال التعليم العالمي الرابع والعشرين من يناير من كل عام، من أجل التأكيد على أهمية الدور الذي يقوم به التعليم في تطوير ونشأة وإنعاش المجتمعات إضافة إلى أهمية التعليم في تحقيق الأهداف المتعددة للتنمية المستدامة.

مع الاهتمام بالإعداد الجيد للمعلم، إنطلاقاً من الإيمان بأن تطوير المنظومة التعليمية يبدأ بالإعداد الجيد للمعلم وإكسابه مهارات التعليم الحديثة، وأدوات التطوير المهني بما يتناسب مع متطلبات القرن الحادي والعشرين، وما يحتاجه من مهارات مختلفة لمواكبة التطورات الفكرية والمعرفية والتكنولوجية.

كما وجه المشاركين الدعوة للجهات المعنية بالتعليم في العالم العربي إلى وضع الآليات التنفيذية اللازمة لتفعيل هذه الوثيقة وتطبيقها على أرض الواقع.

وبعث المشاركين ببرقية شكر وتقدير وامتنان إلى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين ، لاستضافة البحرين هذا الحدث المهم، مثمنين جهود جلالته المخلصة في دعم وتعزيز العمل العربي المشترك، ولصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، ، وسمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس المجلس الأعلى لتطوير التعليم والتدريب على الرعاية وكرم الضيافة وحفاوة الاستقبال.