اعلان قبل شريط الاخبار
آخر الأخبار
فؤاد: عملية تصنيع وتعبئة منتجات ألبان جهينه تتوافق مع أقصى المعايير العالمية «وزير البترول» مصر تتمتع بمقومات متميزة فى مجال التعدين تؤهلها لأن تصبح وجهة استثمارية جاذبة «وزارة التخطيط»وبنك الاستثمار الأوروبي ينظمان ورشة عمل حول تقييم المناقصات ندوة تعريفية للمبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء في السويس «صندوق التنمية الحضرية» إطلاق مشروع «فسطاط فيو» يطل على أكبر حديقة في الشرق الأوسط إطلاق مبادرة من «المحلية إلى العالمية» لتمكين الشركات المصرية من تحقيق النجاح في الأسواق العالمية «محمد هارون» 8 تريليونات دولار حجم تكلفة تقنيات الأمن السيبرانى لتأمين بيانات الشركات العالمية خلال ... «وزير الخارجية» يعقد مباحثات مع مبعوثة الاتحاد الأوروبي للقرن الإفريقي المركز القومي للبحوث ينجح في إنتاج مُخصب حيوي يزيد إنتاج المحاصيل الزراعية «ABM» وزير الإسكان يشارك في ندوة الدليل الإرشادي لتصميم المستشفيات والمنشآت الصحية الخضراء الجديدة والقائم...

هبة هجرس: إدراج ومشاركة ذوي الإعاقة في خطط التنمية المستدامة أولى اهتمامتى

أكدت الخبيرة الأممية الدكتورة هبة هجرس، المقررة الخاصة المعنية بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، فى كلمة لها بالجمعية العامة للأمم المتحدة خلال مشاركتها فى الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة (COSP-17)، انها تتطلع بأمل إلى قمة المستقبل وقالت إن إدراج ومشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة في خطط التنمية المستدامة أولى اهتمامتى المواضيعية وإن الصراعات المسلحة وتغير المناخ والأزمة الاقتصادية تحديات عالمية تلقى بتبعاتها على واقع ومستقبل الاشخاص ذوي الاعاقة.

وأشارت هجرس إلى أن هناك الكثير مما يتعين القيام به وخاصة في ظل التحديات العالمية المتمثلة في الصراع المسلح وتغير المناخ والأزمة الاقتصادية.

وأضافت أن العالم يتغير بسرعة على العديد من الجبهات. وهذا يخلق فرصا ومخاطر لحماية وممارسة حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة بما يتماشى مع اتفاقية حقوقهم، أو ما إذا كانت ستؤدي إلى انتكاسة وإقصاء.

وأشارت هجرس إلى أن التطور السريع للتكنولوجيات الجديدة، بما في ذلك الذكاء الاصطناعي، يمكن أن يكون بمثابة تغيير جذري لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة،«ولكن فقط إذا تم تضمينهم في التصميم واللوائح لمنع التأثيرات التمييزية».

وأكدت أن الكثير من عملها الموضوعي المستقبلي الذي ستركز عليه سيكون في مجال التغييرات التحويلية والمنهجية، مشيرة إلى أن هناك ارتباطا وثيقا بين اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وأهـداف التنمية المستدامة.

وأفادت بأن تقريرها الأول الذي ستقدمه إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لاحق من هذا العام سيتناول إدماج الأشخاص ذوي الإعاقة ومشاركتهم في أهداف التنمية المستدامة والمناقشات ذات الصلة.

وأعربت هجرس فى كلمتها عن التزامها برفع منظور الإعاقة في العمليات المتعلقة بتسريع تنفيذ أجندة التنمية المستدامة والجهود المبذولة لتحقيق إجراءات تحويلية من أجل مستقبل البشرية. وتشجيع الدول على التشاور بشكل مفيد مع الأشخاص ذوي الإعاقة والالتزام باتخاذ إجراءات ملموسة لتسريع تنفيذ أهداف التنمية المستدامة للأشخاص ذوي الإعاقة.

يذكر ان الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الدول الاطراف باتفاقية حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة السابع عشر شارك فيها نائبة الأمين العام للأمم المتحدة أمينة محمد ودينيس فرانسيس رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة و السفير التونسي لدى الأمم المتحدة ورئيس المؤتمر السابع عشر للدول الأطراف في اتفاقية حقوق الأشخاص وعدد كبير من الوزراء وكبار المسئولين ومندوبى الدول بالامم المتحدة

ويناقش المؤتمر ثلاثة مجالات رئيسية وهي التعاون الدولي لتعزيز الابتكارات التكنولوجية ونقلها من أجل مستقبل شامل للجميع، والأشخاص ذوو الإعاقة في حالات الخطر وحالات الطوارئ الإنسانية، وتعزيز حقوقهم في العمل اللائق وسبل العيش والمستدامة وحمل المؤتمر عنوان «إعادة التفكير في إدماج الأشخاص ذوي الإعاقة في ظل الظروف الدولية الراهنة واستعدادا لقمة المستقبل».